تنمية المرأة


تعد المرأة عضوا اساسيا وهاما فى المجتمع ولا يمكن أن تكون هناك تنمية مجتمعية حقيقية بدون مشاركة المرأة. لذلك هناك أهمية لتوسيع مشاركة المرأة فى جميع مجالات النشاط الانسانى الداعمة لعمليات التنمية. ولضمان مشاركة المرأة بكفاءة وايجابية فلابد ان تقدم لها العديد من الخدمات لتطوير معرفتها وقدراتها مثل التعليم والتدريب وكذلك توفير فرص العمل والدعم الذى يمكنها من الاسهام فى النمو الاقتصادى بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لها للمشاركة فى اتخاذ القرار. ومن هنا كان اهتمام مؤسسة الامير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية بتنمية المرأة.